منتدى بوابة البحرين  

العودة   منتدى بوابة البحرين > بوابات التواصل والإرتقاء > بوابة الأرشيف > ارشيف 2014 الأقسام اللي ماعليها مشرفين > البوابات التعليمية > طلاب المدارس > المرحلة الإعدادية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 5.00.
قديم 2007-07-07   #1 (permalink)
عضو فعال ورائع ومتألق
 
الصورة الرمزية محبة الخير
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 5,276
معدل تقييم المستوى: 1
محبة الخير يستحق التميز
شرح قصايد الثاني اعدادي

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

حبيت احط لكم كل قصايد الثاني اعدادي في ذي الموضوع

التعديل الأخير تم بواسطة محبة الخير ; 2007-07-11 الساعة 07:06 PM
محبة الخير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2007-07-07   #2 (permalink)
عضو فعال ورائع ومتألق
 
الصورة الرمزية محبة الخير
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 5,276
معدل تقييم المستوى: 1
محبة الخير يستحق التميز
رد: شرح قصايد الثاني اعدادي

قصيدة حب وايمان

هذا شرح قصيدة حب وايمان
تفضلوا
أنحت تسائل عن قومي و عن وطني في روعة الطير منساباً على فنن
1- يتخيل الشاعر قدمت إليه تسأله عن وطنه و بلاده و قومه و هذا التساؤل جاء في صورة جميلة حيث شبه الشاعر إندفاع الفتاة بـ جمال الطير المندفـع على أغصان الشجـر .
الصور الجمالية :
شبه الشاعر إندفاع الفتاة بـ الطير المندفـع نحـو الأغصان .

في رقة الجدول المنساب خط به نفح النسيم حديث النور و القنن 2- يبدأ الشاعر طرح المظاهر الجميلة في بلده و أولها الجدول حيث يشبه رقة المرأة برقة الجدول ( الماء ) ، و يشبه النسيم بـ القلم الذي يكتب بـه على الجدول ، فيقوم بـ كتابة حديث الشمس و الجبال .
الصور الجمالية :
1- شبه الشاعر الفتاة بـ الجدول ، وجـه الشبه : رقة و نقاء جمال الفتاة .





2- شبه الشاعر النسيم بـإنسان يكتب بـ القلم على الجدول مـا دار من حيث بين الشمـس و الجبال .

أومأت للشعر أستجدي عرائسه و للقوافي تواتيني فتسعفني
يخاطب الشاعر الشعر و يشير إليه و يطلب منه أن يأتيه بـ الأفكار الجديدة ليبرز جمـال بلاده ، كما يطلب من قوافي الشعر أن تعينه حتى يستطيع أن يظهر جمال بلاده ، و تساعده القوافي على قول جمال بلاده . ( ليرد على تساؤل الفتاة )

أيذكـر البحر كم أمطرته قبلاً و كم سكبت على أمواجه شجني ( أيذكر البحر ) أسلوب إستفهام ، و الغرض منه الإخبار .
( كم أمطرته ) الخبريـة ،، تفيد الكثرة .
(كم سكبت ) الخبرية ، تفيد الكثرة .
( أمواجـه شجني ) تجسيد .
يبدأ الشاعر البيت الرابع بـ إسلوب إستفهام . كمـا إستخدم الشاعر كم الخبرية و التي تدل على الكثرة . و يظهر في هذا البيت علاقة الشعر بـ البحر حين جعلها الشاعر مثل علاقة الصديق بـ صديقه حينما يتردد عليه بـ كثرة لبث أحزانـه و همومـه . يخاطب الشاعر البحر فـ يسأله : عن عدد القبلات التي ألقاها عليه و يدل ذلك على كثر بث أحزان الشاعر على أمواج البحر .
الصور الجمالية :
1- شبه الشاعر البحر كأنه صديق له يشاركه أفراحه و يتقاسما همومه .
2- شبه الشاعر الحزن بـ شي يسكب ( جسد الشاعر الحزن بـ السائل ) .

جدائل النخل و الأنداء مـا برحت جذلى و أصداؤها تنساب في أذني
يتكلم الشاعر في هذا البيت عن مظهر أخر من مظاهر الجمال في البحرين و هو النخل ، حيث شبه الشاع سعف النخل و الذي موجود عليه مثل الغنسان الفرحنا و صوت السعف بسبب هبات الهواء في الصباح تجري في أذن الشاعر .
الصور الجمالية :
1- شبه الساعر جدائل الفتاة بسعف النخيل .
2- شبه الشاعر النخل و الندى بـ إنسان فرحـان يفرح .

من ذا رآهن بـ الأثمار مثقلة رأى العذارى بـ خطو مثقل وهـن
يواصل الشاعر وصفه للنخيل فيقول : من رآهن و هي محملة بـ الأثقال ( الثمار ) . فـ كأنها تشبه المرأة العذراء التي تمشي ببطء على الأرض .
الصور الحمالية :
1- شبه الشاعر النخلة و ثمارها بـ الفتيات الغير متزوجات و عليهن الزينه .
أم الغروب و من أعطافه نهلت من الروائع روحي كل مفتتن
في شفقه هومت نشوى مرفرفة رف الحمائم بين الموج و السفن
هنا يبدأ الشاعر بوصف مظهر آخر من مظاهر جمال البحرين و هو الغروب ، يقول غنه معجب بجميع جوانب الغروب و من هذه الجوانب الشفق ، فمن شدة فرح الشاعر بـ هذا المنظر . أصبح مثل السكران لـ حلاوة المنظر .
الصور الجمالية :
1- شبه الشاعر روحـه كأنها إنسان يشرب و يرتوي من جمال منظر الغروب ( جسد الشاعر الروح بـ الإنسان ) .
2- شبه الشاعر روحـه بـ الحمائم التي تطير فوق الأمواج و السفن .

أول ، لا عشت فـي رغد و في دعة إن لم أفديك في سري و في علني
يبدأ الشاعر هذا البيت بوصف حبه لأوال و طبيعتها . يخاطب الشاعر أول فيبدأ المخاطبة بدون حرف نداء و ذلك لقرب بلاده من قلبه و نفسه فيقول أول بدون حرف نداء كما أن الشاعر يدعو بأنه لا يـهنأ له عيش و لا راحة و لا شرور إن لم يفدي وطنه في السر و العلن .

أخلصت حبك لا خوفاً و لا طمعاً أيطمع الحر للأوطان بـ الثمن ؟
في هذا البيت يبين الشاعر نوع الحب الذي يكنه لوطنه ، فلم يكن حبه لوطنه ، حب الخائف من حكامه أو الطامه في ثرواتها و إنما هو حـب الأحرار الذي لا يشتري حبه لأوطانه بأي ثمن .
( لا عشت في رغد و في دعـة ) أسلوب دعــاء ..
( أيطمع الحر ) إستفهام . الغرض منه الإستنكار

إيـه ، فتاة الرؤى إني لمن وطن يسعى إلى المجد رغم الويل و المحن
يخاطب الشاعر الفتاة التي رآها بـ قوله : إيـه و التي تفيد طلب الإستزادة في طرح الأشياء الجميلة عن بلاده ، فيقول لها ، بأنه ينتمي إلى وطن يطمح و يرغب في الوصول إلى المجد و التطوير دائماً ، رغم المشاكل التي يواجهها هذا الوطن .
( إيـه ) إسلوب أمـر ، يفيد الإستزادة .

يخطو إلى المجد في عزم و في همم لا يستكين و إن طالت يد الزمن
يؤكـد الشاعر فيقول بأن وطنه يمتلك الإرادة و العزيمة التي يسعى بها إلى تحقيق ما يريد كما إنه لا يقف و لا يهدأ حتى لو إنتظر إلى وقت طويـل وواجـه ما يحدث لـه .

إنـي لمن إمة نيط الخلود بهـا مهما طغى الويل أو جارت يد الزمن
هنا يفتخر الشاعر بأمته فيقول أنه ينتمي إلى أمة تعلق الخلود بـهـا و أصبح ملازمـاً لهـا و لا يفك عنهـا ، مها أصابها من سوء أو جارت عليها الأيام بـ مصائبهـا و مشاكلها و ويلاتها .

غداً يطـل على الدنيا بــ رايتها فيمرع الخصب في الوديان و الحزن
يظهر في هذا البيت تفاؤل الشاعر حيث بدأ بـ كلمة غداً فهي تشير إلى المستقبل عندمـا
يطل بـ راية النصر و تحقيق المجـد الذي تصبو إليه بلاده ، و مـن شدة تفاؤل الشاعـر قال : بأن الخير سـوف يزيد و ينتشر في الوديان إضافـة إلى أن النبات سـوف يخصـب حتى في الحجر الصلب و هـذا يدل على كثرة تفاؤل الشاعر بـ الغد المشـرق .




الفكـرة العـامة :
حـب الشاعر لـ وطنـه و إنتمائـه إليه و الإيمان بـ أبناء وطنـه لـ تحقيق المستقبـل الزاهـر

الأفكار الرئيسة :

1- طلب الشاعر من قريحته التغني بـ أمجـاد قومه ليرد على تساؤل الفتاة ( 1- 3 )

2-وصف الشاعر لـ مظاهـر الجمال فـي البحرين ( 4 – 8 )

3- ولاء الشـاعر و إخلاصـه لوطنه البحرين ( 9 – 12 )

4- إفتخار الشاعـر بـ الأمـة العربية السـاعية إلى غد إفـضـل ( 13 – 14 )



البيت الأول:

انحت:اقبلت,مالت ناحيتي
تساءل:تستفسر.
قومي:اهلي وجماعتي.
روعة:جمال.
منساب:المشي مسرعا".
فنن:الغصن المستقيم.



البيت الثاني:

رقة:الفا والهدوء واللطف.
جدول:مجرى النهر.
منساب: سريعالجريان.
خط به:كتب به.
نفح النسيم:هبوب الرح الهادئة.
قنن: قمم الجبال



البيت الثالث:


أومأت :اشرت الى
استجدي:اطلب الحاجة
عرائسه:اجمل ما في الشعر
القوافي:حرف الأخير من الشعر
تواتيني:تاتيني وتساعدني
تسعفني:تساعدني
محبة الخير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2007-07-07   #3 (permalink)
عضو فعال ورائع ومتألق
 
الصورة الرمزية محبة الخير
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 5,276
معدل تقييم المستوى: 1
محبة الخير يستحق التميز
رد: شرح قصايد الثاني اعدادي

شرح ثاني لقصيدة حب و إيمان


الأفكار الرئيسية:

1- الأبيات من ( 1-3 ) استجداء الشاعر قريحته الشعرية للتغني بجمال وطنه .

2- الأبيات من ( 4-8 ) وصف الشاعر لمظاهر الطبيعة في وطنه .

3- الأبيات من ( 9-10 ) ولاء الشاعر لوطنه و إخلاصه له .

4- الأبيات من ( 11-14 ) فخر الشاعر بأمته العربية الساعية لغد أفضل .



شرح الأبيات :


البيت الأول: يتخيل الشاعر أن هناك امرأة أقبلت و كأنها الطير الجميل الذي يحلق مرتفعاُ على الغصن الجميل المستقيم....... أقبلت تسأله عن قومه ووطنه .


البيت الثاني: وهذه المرأة عندما أقبلت كأنّها جدول الماء منطلقاً في رقة و عذوبة .... و الشاعر يصّور النسيم بالإنسان الذي يكتب حديث الشمس ( النور ) و هي تخرج من وراء أعالي الجبال ( القنن ) .


البيت الثالث : يصور الشاعر الشعر بالإنسان الذي يطلب منه و يسأله أن يعطيه من بدائعه و محاسنه ، و القوافي إنسان يساعده و يسعفه ( و هنا استعان الشاعر بالقريحة الشعرية للإجابة على تساؤلات المرأة ) أي الشاعر يطلب من الشعر و القوافي مساعدته للإجابة على تساؤلات المرأة عن قومه ووطنه .


البيت الرابع: ينتقل الشاعر هنا لوصف جمال طبيعة أوال ..... فيبدأ بجمال البحر، و يتضح مدى علاقة الشاعر بالبحر حيث يصّوره بالصديق الذي يمطره بالقبلات، كما يصّور الأحزان بالشيء الذي يكسب و هذا يدل على علاقة الصداقة الحميمة بين الشاعر و البحر كيف يبثه أحزانه و همومه.


البيت الخامس: و ينتقل الشاعر لوصف عنصراً آخر من طبيعة أوال و هو النخيل و ما تحمله من عناقيد الرطب، و هذه النخيل و ما تحمله كالفتيات السعيدات و صدى صوت سعف النخيل ينساب في أذن الشاعر.


البيت السادس: هنا يشبه الشاعر جدائل النخيل و ما تحمله من رطب كأنها الفتيات العذارى ( التي لم تتزوجن ) التي تحمل الحاجيات الثقيلة فتمشي بوهن و تعب نتيجة لما تحمله، و هنا دلالة على الإنتاج الوفير للنخيل و ما تحمله من رطب.


البيت السابع: هنا عنصراً ثالث من طبيعة أوال و هو منظر الغروب.... و هذا المنظر الذي اخذ بروح الشاعر لأن تشرب و ترتوي كل ما هو يفتن الإنسان و يسعده ( صوّر الشاعر روحه بالإنسان الذي يشرب و يرتوي ).


البيت الثامن: عند غروب الشمس يظهر الشفق فيقول الشاعر... في هذه اللحظة هوّمت روحه فرحة سعيدة و كأنّها الحمامة التي ترفرف بجناحيها بين أمواج البحر و السفن الراسية عليه .








البيت التاسع: الشاعر يحب وطنه و يخلص له...... و يقسم أنه لا حياة سعيدة طيبة و هانئة سيعيشها إن لم يفدي نفسه لوطنه سراً و علانية.


البيت العاشر : يبين الشاعر إن إخلاصه لوطنه لم يأت نتيجة لخوف من احد أو طمع في شيء ... ويسأل الشاعر و غرضه الاستنكار من الذين يحبون و طنهم و يخلصون له ثمّ يطمعون بثمن على ذلك ، موضحاً إن الحر هو ذلك الذي يحب و يخلص للوطن من دون مقابل .


البيت الحادي عشر: هنا يجيب الشاعر عن تساؤلات المرأة مفتخراً بوطنه قائلاً لها: يا فتاة الحلم ( الرؤى ) أنا من وطن يسعى دوماً للمجد و العلا رغم المصائب و المحن التي يتعرّض لها.


البيت الثاني عشر: و هذا الوطن يخطو للمجد في عزم و إرادة لا تعرف الخضوع أو الذل حتى و إن طال الظلم و الطغيان عليه.


البيت الثالث عشر: و يخلص الشاعر من الافتخار بوطنه و الإخلاص له إلى الافتخار بأمته .. فيقول إنه من امة عرفت بالبقاء الأبدي مهما تجاوز الظلم و الجور عليها .


البيت الرابع عشر: يبدو الشاعر متفائلاً في آخر الأبيات حيث يقول : إن المستقبل سيكون مشرقاً زاه ، و صوّر المستقبل بالإنسان حامل راية النصر حيث سيكثر الخير و ينتشر في كل أرجاء الأمة العربية .

محبة الخير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2007-07-07   #4 (permalink)
عضو فعال ورائع ومتألق
 
الصورة الرمزية محبة الخير
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 5,276
معدل تقييم المستوى: 1
محبة الخير يستحق التميز
رد: شرح قصايد الثاني اعدادي

قصيدة في عيد الأم

معاني الكلمات :

المفردات === اصلها اللغوي === معناها
وجداني === وجد === شعوري
اهبت === هيب === ناديت
هيا === هيا === تعال
لباني === لبى === استجاب لي
افاق م. افق === افق=== جوانب
روضه === روض === بستان
صدحت === صدح === غنيت
عرفان === عرف === اعترافي
ريحان === نبات طيب الرائحه
حادثه===حدث===مشكله او مصيبه
تؤرقني===ارق===تسهرني
طرفك===طرف===عينيك
وسان=== وسن===ناعس
اشجاني م . شجن=== شجن===حزن وهم
يثقلني===ثقل===اتعبني
عزفت===عزف===بعدت عن
الطلق===طلق===الباسم
غفران===غفر===العفو
مضنى === ضني === متعبا
مكرمه === كرمه === فضل
افضت === فض === زدت
اطراء === طرا === مدح وثناء
حانيه === حن === رحيمه ومشفقه
صنتي === صان === حفظتي


شرح الابيات :-

البيت الاول :-
من اعماق قلب الشاعر وتعبيرا عن شعوره الصادق اخذ يكتب كلمات في حق الام مناديا الشعر ان يعاونه فاستجاب الشعر لهذا النداء .

البيت الثاني :-
كتب الشاعر هذه الكلمات في يوم الام وبين احضانها حيث غنى بالشعر بصوت مرتفع عله يوفي بعض أفضال الأم التي لا تعد.

البيت الثالث :-
تبدو الدنيا يوم الام جميله لتوافق يوم الام مع فصل الربيع كما نستنشق رائحة الريحان الزكيه في ذلك اليوم .


البيت الرابع :-

يقول الشاعر أنه إذا أصابته مصيبة فإن أمه لا تغمض لها عين ولا يهدأ لها بال فإنها تظل ساهرة لا تنام قلقة عليه .

البيت الخامس:-
اذا اصابني حزن شديد اثقلني عن التفكير والحركه فانك يا امي تحملين عني احزاني وتخففين عني .


البيت السادس :-
اذا ابتعدت عنك غاضبا من بعض اقوالك او افعالك ابتسمتي مقابلا لذلك لمعرفتك العواقب التي لا ادركها و لا يزال وجهك رحباً و باسماً و عفوك مقابلا الا ساءه .


البيت السابع :-
ينادي الشاعر امه مخبرا اياها انه لا يستطيع ان يغطي افضالها عيله حتى ولو اكثر من كلمات المدح والشكر لها .

البيت الثامن :-
ينادي الشاعر امه جاعلا اياها مثل حياته ومثل منبع الماء ويجعلهها سببا في تنشئته الجسميه والعقليه والدينيه . فلولا الأصل لما جاءت الفروع

البيت التاسع :-
عندما تحمليني يا امي في صدرك احس بشفقتك و رحمتك وعندما تضعيني في حضنك احس بحفظك لي .


الصور البلاغية:-

البيت الاول :-
(( اهبت بالشعر ان.....هيا فلباني ))
تخيل الشاعر ان الشعر انسان يناديه فيلبي نداءه سريعاا
"توحي بالحركه والصوت"
الحركه :- لباني
الصوت :- اهبت , هيا

البيت الثاني :-
(( في افاق روضتها صدحت علي اوفي ببعض عرفاني ))
تخيل حنان او حضن الام روضه جميله وتخيل نفسه طائرا يغرد في الحياة .
" توحي بالسعاده والفرحه "

البيت الثالث :-
(( في عيدها الدنيا يجملها قصل الربيع فجاءت عطر ريحان ))
يتخيل الدنيا انسان يتحمل ويتعطر احتفالا بيوم الام

البيت الخامس :-" لو ان هما عميقا بات يثقلني "
شبه الهموم والا حزان بالاحمال الثيله التي تخففهاا الام عن اولادها بحنانها

البيت الثامن :-
" انت منبعها "
شبه الام بمنبع الماء الفياض
توحي باثر الام في السعاده الاسريه


البيت التاسع :-
" بجوار القلب " " وبين احضان "
توحي بقرب الام وشدة عطفها

البيت الثالث :-
(( في عيدها الدنيا يجملها قصل الربيع فجاءت عطر ريحان ))
يتخيل الدنيا انسان يتحمل ويتعطر احتفالا بيوم الام .
محبة الخير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2007-07-07   #5 (permalink)
عضو فعال ورائع ومتألق
 
الصورة الرمزية محبة الخير
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 5,276
معدل تقييم المستوى: 1
محبة الخير يستحق التميز
رد: شرح قصايد الثاني اعدادي

قصيدة في مهرجان صنعاء

هذه معاني كلمات االقصيدة (( في مهرجان صنعاء ))والافكار والشرح
يلا قولو آمين
المهم ببتدي بالموضوع
* المعاني *
الهوى = الحب
مذ = منذ
ضنت = بخلت
عار = خزي وعيب
الوسن = النوم
صن = حافظ على
الثغور = الموانئ
هضابها الجرد = المرتفعات المنبسطة الخالية
دساكرهم = قصورهم وقراهم
صوارمه = سيوفه القواطع
يعبوبه = الجواد السريع الاصيل
السرج = ما يوضع على ظهر الفرس
الرسن = الحبل الذي يوضع في فم الفرس للتحكم به
الواح = بقايا السفن
يزهو = يفتخر
مضيعة = غير محصنة
اشرأب = تطلع
درن = خبيث
تعلق = لصق
النقع = الغبار المثار
الماضي= البطولات القديمة
الذود = الدفاع
قمن = جدير
يجدي = ينفع
يؤتمن = يبقى \ يضمن \ يدوم

الفكرة العامة :
افتخار الشاعر بامته واستنهاضه لها
الافكار الرئيسية :
(1-4)استنهاض ابناء الخليج العربي للذود عن اراضيهم
(5-7) اثار المهلب في الجزيرة العربية
(8-10) ابن الخليج العربي هو ثروة الجزيرة وهو الاجدر بالدفاع عنها
الشرح :
البيت الاول :
يتحدث الشاعر في بداية قصيدته عن كيفية استقبال عدن له حين زارها للمشاركة في مهرجان صنعاء الادبي فانها استقبلته بالحب والترحيب والحب صفة متاحة باليمن لا تبخل به على احد
البيت الثاني :
ينادي الشاعر ابن الجزيرة ويقول له من العيب ان تنام عن حقك يكفيك ما فاتك منايام ماضية قضيتها في النوم واللعب واللهو
البيت الثالث :
ثم يأمره ان يقوم للخليج وطنه ويدافع عنه ويصون تلك المواقع التي تكون من جهة العدو فسفن الاعداء متربصة بنا تتحيز فرصة للهجوم والانقضاض على خليجنا
البيت الرابع :
يشير الشاعر الى هضاب الجزيرة الخالية المنبسطة فانها في نظره اغلى واعز من قرى الاعاجم وقصورهم وان الانهار والمدن فداء لهذه الهضاب الجرداء
البيت الخامس :
يتحدث الشاعر عن المهلب بن ابي صفرة لما قام به من دور بطولي في منطقة الخليج والجزيرة العربية فقد استطاع ان يثبت اركان الخلافة في قتاله مع الازارقة واصبح واليا على الجزيرة العربية واعطي ولاية خراسان وعرف بشدة باسه وشجاعته وقوته فيقول الشاعر ما زالت السيوف مدفونة تدل على ان المهلب رجل حرب وبجانب السيوف الفرسان الذين استشهدوا في ساحات القتال
البيت السادس :
ينتقل الشاعر الى الفجيرة ليبين الاماكن التي تنقل اليها المهلب فيبين ان اثر الجواد موجود في الفجيرة ، وفي الكويت بقي سرج الخيل وحبله
البيت السابع :
ينتقل الشاعر الى المنامة ففي بحرها بقايا الواح واخشاب للسفن المشاركة في الحرب ضد الاعداء تزهو بمجدها الماضي و يزهو ويفخر بها التاريخ والزمن
البيت الثامن :
هذه السواحل الخليجية التي قامت على ارضها الامجاد لن ييضيعها التاريخ ولن نطوي صفحاتها ولن يستطيع اي انسان طامع دنيء النفس ان يتطلع اليها من اجل السيطرة والقضاء عليها
البيت التاسع :
فغبار الماضي متعلق في جوها ، ذلك الغبار الذي اثارته خيول الابطال اثناء الحرب والقتال ضد الاعداء قيصور كان الغبار يضم ما تركه الماضي ويحتضنه بكل اعتزاز وافتخار فالاعمال البطولية لا تنسى ابدا وتبقى في ذاكرة الزمان يتناقلها االناس عبر الاجيال وربما كان الغبار خائفا على هذا المجد من الضياع ويتمنى ارجاعه كما كان في الماضي
البيت العاشر :
يتساءل الشاعر ليثير الانتباه من الذي سيقوم بحفظ الديار والاهل والارض ؟ ليس الا انت يا ابن الخليج فانت الجدير وحدك بالدفاع عنها
البيت الحادي عشر :
فانت وحدك ثروة باقية نفيسة لا تعادلك ثروة فلا المال وحده ينفع ولا البترولله امان فان مصيره الزوال اما انت العقل المفكر عن طريقك يتم كل شيء فانت الذي تصنع الثروة
محبة الخير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2007-07-07   #6 (permalink)
عضو فعال ورائع ومتألق
 
الصورة الرمزية محبة الخير
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 5,276
معدل تقييم المستوى: 1
محبة الخير يستحق التميز
رد: شرح قصايد الثاني اعدادي

شرح قصيدة في عيد أمــــي

*معاني الكلمات:
نبضه/دقه
وجداني/إحساسي ومشاعري
أهبت/طلبت واستعنت
فلباني/استجاب لي
روضه/البستان..الأراضي الخضراء
صدحت/غنيت
أوفي/أرد الجميل
العرفان/الجميل/المعروف/الإحسان
تؤرقني/تمنعني من اللؤم
طرفك/طرف العين
مضى/متعب
وسنان/نعسان
عزفت/ابتعدت وانصرفت عنك
الغفران/التسامح
أوفي/أرد الجميل
مكرمه/الفضل/الإحسان
أفضت/زدت/أكثرت
أطرى/مدح وشكر
منبعها/أساسها مصدرها
حانيه/في حنان وحب
ضمتني/حمتني وحفظتني
أشجان/أحزان
الطلق/المبتسم

*ماذا أفادت كلمة بعض بعد مكرمه؟
ان افضال الام كثيرة ولايستطيع أن يوفي لها إلا القليل

*ما أسباب ذكر فصل الربيع؟
لأن فصل الربيع وعيد الام في نفس اليوم
زاد من جمال الام
وكلاهما يدخلان البهجة والسرور إلى النفس


*الفكرة العامة:
تكريم الأم حقا لأفضالها


*الافكار الرئيسية:
(1-2-3) طلب الشاعر من الشعر المساعدة ليقول اجمل الاشعار
(4-5-6) مظاهر الحنان للأم نحو ابنها
(7-8-9) الأم مصدر الحياة

*عنوان آخر للقصيدة: ينبوع الحنان

*هيا فلباني نوعه أسلوب نداء والغرض منه دلالة على
طلب الشاعر من الشعر مساعدته فاستجاب له

أماه نوعه نداء الغرض منه دلالة على قرب أمه إلى قلبه

من اعماق قلب الشاعر و تعبيرا عن شعوره الصادق اخذ يكتب كلمات في حق الأم مناديا الشعر ان يعاونه فاستجاب الشعر لهذا النداء .


*الشرح:

البيت الاول:
من اعماق قلب الشاعر و تعبيرا عن شعوره الصادق اخذ يكتب كلمات في حق الأم مناديا الشعر ان يعاونه فاستجاب الشعر لهذا النداء .

البيت الثاني :
كتب الشاعر هذه الكلمات في يوم الأم و بين احضانها حيث غنى بالشعر ليعترف بفضل امه .

البيت الثالث :
تبدو الدنيا يوم الأم جميلة لتوافق يوم الأم مع فصل الربيع كما نستنشق رائحة الريحان الزكية في ذلك اليوم .

البيت الرابع :
اذا اصابني مصيبة منعت عني النوم فانك يا امي تسهرين و تفكرين فيها و لا تنامين او يغلق لك جفن .

البيت الخامس :
اذا اصابني حزنا شديدا اثقلني عن التفكير و الحركة فأنكي يا امي تحملين عني احزاني .


البيت السادس :
اذا ابتعدت عنك غاضبا من بعض اقوالك او افعالك ابتسمي مقابلا لذلك لمعرفتك العواقب التي لا ادركها و لا يزال وجهك منطلقا او باسما و عفوك مقابلا الإساءة.

البيت السابع :
ينادي الشاعر امه مخبرا اياها انه لا يستطيع ان يغطي افضالها عليه حتى و لو اكثر من كلمات المدح و الشكر لها .

البيت الثامن :
ينادي الشاعر امه جاعلا اياها مثل حياته و مثل منبع الماء و يجعلها سببا في تنشئته الجسمية و العقلية و الدينية .

البيت التاسع :
عندما تحملينني يا أمي في صدرك احس بشفقتك و رحمتك و عندما تضعيني في حضنك احس بحفظك لي .


*الصور الخيالية:

البيت الأول (اهبت بالشعر ان ..............هيا فلباني )).
تخيل الشاعر ان الشعر انسان يناديه فيلبي نداءه سريعاا
"توحي بالحركة و الصوت"
الحركة :لباني
الصوت :اهبت, هيا

البيت الثاني (في افاق روضتها صدحت علي اوفي ببعض عرفاني ))
تخيل حنان او حضن الأم روضة جميلة وتخيل نفسه طائرا يغرد في الحياة .
"توحي بالسعادة و الفرحة و الأستمرارية"

البيت الثالث (في عيدها الدنيا يجملها كفصل الربيع فجاءت عطر ريحان))
يتخيل الدنيا انسان يتحمل و يتعطر احتفالا بيوم الأم.
تشخيص.

البيت الخامس (لو ان هما عميقا بات يثقلني ))
شبه الهموم و الاحزان بالاحمال الثيلة التي تخففها الأم عن اولادها بحنانها.

البيت الثامن (انت منبعها))
شبه الأم بمنبع الماء الفياض.
توحي باثر الأم في السعادة الأسرية .

البيت التاسع (بجوار القلب )) ’ ((وبين احضان ))
توحي بقرب الأم و شدة عطفها
محبة الخير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2007-07-07   #7 (permalink)
عضو فعال ورائع ومتألق
 
الصورة الرمزية محبة الخير
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 5,276
معدل تقييم المستوى: 1
محبة الخير يستحق التميز
رد: شرح قصايد الثاني اعدادي

شرح قصيدة من أغاني الرعاة

الكلمة و المعنى
اقبل :ضدادبر ،جاء

الناعسة : اول النوم

الربى: مفردها رابية ، الارتفاع من الارض

الغصون : جمع غصن ، فروع الشجر

ظل : مفردها ظلال ، صورة الشيىء من اثر الشمس

المائسة : التي تتحرك يمنة ويسرة اي المتمايلة

الصبا : ريح تهب مع استواء الليل و النهار من مطلع الشمس

ترقص : فعل متعد ، اي تحرك اوراق الزهور فتسقطها

تهادى :مصدره التهادي اي ظهر بتباطؤ

الفجاج:مفردها فج و هو الطريق بين جبلين

الدامسة : المظلمة

يملأ:جعل الشيئ لأعلى حد

الافق:الخط الفاصل بين السماء و الارض

بهاه: حسنه و جماله

تمطى :تبختر ومد يديه وتمايل

افاق : انتبه و استيقظ

العالم الحي : الكائنات الحية

افيقي : انهضي

خراف : جمع خروف وهو الذكر من الضأن

هلمي :تعالي

شياه: مفردها شاة للمذكر و المؤنث

أسراب :جمع سرب و هو جماعة الطير

ثغاء :صوت الاغنام

مراح : السرور و البهجة

حبور : السرور

همس: تكلم بصوت خفي

السواقي : جمع ساقية ، قناة في الارض يجري فيها الماء

انشقي :شمي

يغشية :يغطية ويستره سترا خفيفا

الضباب:جمع ضبابة ، سحابة كالدخان تغطي الارض و تكثر في الغداة الباردة

النستنير : المضيئ

اقطفي :اجني

كلأ : العشب اليابس و الرطب و جمعه اكلاء

مرعى : يقصد هنا العشب ، وقد ياتي بمعنى مكان الرعي

شبابتي :الة العزف، وهي نوع من المزمار

تشدو: تغني

معسول : له طعم العسل

النشيد: الغناء بالحن و الشعر

نغم: النغم صوت خفي ويطلق على صوت لحن الغناء

انفاس: جمع نفس وهو الهواء الداخل و الخارج من رئتي الكائن الحي

يسمو :يعلو و يرتفع

الغاب : جمع غابة

غذاه : اطعمه الغذاء الذي ينمي و يقوي جسمه

ارتوي :الشرب حتى الاكتفاء

الطل : الندى المطر الخفيف

السحر : اخر الليل قبيل الفجر

المسعى : مكان الذهاب

الغض : الطري الناظر الحديث النمو

الضئيل : الصغير

الحي : مفرد احياء وهو القرية

النبيل : مفرد نبلاء و هو الشريف

الفكره العامة :

تفاعل الشاعر مع الطبيعة و اعجابة بها

الافكار الرئيسية:
1- وصف لحظة اقبال الصباح
2- اثر اقبال الصباح على الطبيعة
3- مناجاة الشاعر شياهه لتشاركة الفرح و السعادة
4- للاغنام المرعى و للشاعر الانشاد
5- الاستمتاع بثروات الغاب الحيويه
6-حاجة الشاعر و شياهه من الطبيعة و العوده الى الحي اخر النهار

الشرح

المقطوعه الاولى

جاء الصبح يحمل الفرح و النشاط معلنا و لادة يوم جديد ، جاء مغنيا بما فيه من طيور و زهور ، فايقظ هذه الحياة التي كانت تغط في النوم ، وفي لحظة اقباله وجد الربى تحلم احلاماً سعيدة في ظل الغصون المتمايله ، اما ريح الصبا كانت تحرك اوراق الزهور اليابسة وترقصها على انغام الصباح الى ان ظهر نور الشمس رويداً رويداً في الطرق المظلمة بين الجبال

المقطوعه 2

جاء الصبح الجميل المشرق يملأ الافق حسنه وضياءه فا ستيقظت الطبيعة من نومها وتمددت الزهور و الطيور و امواج المياه كا الذي استيقظ من غفوته يتمدد لازالة اثر النوم ، وقد استيقظت الكائنات الحية و استقبلت بالبشر يوماً جديدأ فارقت فيه الموت اليومي المتواصل ،فأمر الشاعرخرافه بأن تنهض لتشارك الحياة في العالم الذي استيقظ و غنى للحياة الجميله


المقطوعه 3
الراعي يتمنى من اغنامه ان تتبعه بين اسراب الطيور الطائره فوق الارض او قريبأ منها ، واراد هنا ان يبين فرحة الراعي و قطيعه و كانه يطير مع الطيور ، ويطلب الراعي من شياهه ان تصيح حتى تملأ الوادي فرحأ وسعادة لانه يحب ذالك كله ويامرها بان تسمع صوت جريان الماء في السواقي، و ان تشم الروائح العطره من الزهور . كما امرها بان تتامل جمال منظر الوادي وقد غطاه الضباب المظئ كالشمس التي تملأ الوادي بنورها
* المقطوعة (( 4 )) سعادة الشاعر ومناجاته لشياهه.

يتضح هنا أن الشاعر يحب شياهه ويعتني بها فهو يطلب منها أن تقطف من أعشاب الغابة الرطب واليابسة وأن تستمتع بالمرعى الجديد ، ويبدأ الشاعر يطرب شياهه ويسمعها الألحان العذبة الجميلة والصادرة من شبابته ، فهذه الألحان صادرة من أعماق قلب الشاعر المحب لشياهه فتلك الأنغام جميلة وكأنها الورود ذات الرائحة الزكية ، وصوت الشاعر جميل مطرب للشياه وكأنه صوت البلبل الذي يشدو بالغناء وهو في غاية السعادة والفرح .


* المقطوعة (( 5 )) الشاعر يطلب من شياهه الاستمتاع بخيرات الغابة .



يطلب الشاعر من شياهه عندما يصلون إلى الغابة ويتغلغون داخلها حتى أن الشجر يغطيهم يطلب منها أن تقطفما تريد من خيرات الغابة والمليئة بالعشب والزهور والثمار فهذا كله تحت تصرفها تأخذ منه ما تريد ، فـــــــــهذه الخيرات قد أ رضعت واستمدت نورها من الشمس وكأنها الأم المرضعة لأطفالها ، ويأتي القمر ويكمل دوره في هذه التغذية والعناية وكأنه الأب المكمل لدور الأم في رعاية الأبناء والاهتمام بهم ، وهذه الأعشاب ارتوت وسقت الماء من قطرات الندى المتساقطة عليها وقت انبلاج الفجر .


]* المقطوعة (( 6 )) عودة الشاعر وشياهه إلى الحي النبيل آخر النهار . [/color]

في الغابابة تكون المرعى ومسعى للشياه تتجول بين أطراف الغابة وتستمتع بأكل كلأ الأرض ، ويكون للشاعرالإنشاد والغناء إلى وقت غروب الشمس فالشاعر يستمتع بجمال الطبيعة الخلابة والتي تحرك عنده الألحان الجميلةفيطرب بها الشياه ، فعلى الشياه أن ترعى إلى وقت الغروب حيث تكون ظلال الأعشاب طويلة بفعل حلـــــــول الظلام فهنا على الشاعر والشياه أن يرجعوا للحيالذي أهله طيبون ومحبون بعد قضاء نهار طويل في الغاـــــبات والمراعي .

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
المقطوعة الأولى:
يبدأ الشاعر بالحديث عن بداية يوم جديد فتخيل أن الصباح شخص سعيد يقبل و هو يغني بكل فرح و سرور و سعادة فبدأ بإيقاظ جميع النائمين و تخيل أن الأراضي الخضراء شخص يحلم تحت ظلال الغصون المتمايلة و أن الرياح الباردة تغني فرحا فترقص أوراق الزهور و أن النور ينتشر ببطء في الطرق الواسعة شديدة الظلمة.


المقصورة الثانية:
اقبل الصبح جميلا يملئ الدنيا حسنا و جمالا فاستيقظت الطبيعة من نومها و تمددت الزهور و الطيور و أمواج المياه ، لقد جاء الصباح السعيد و استيقظ جميع الأحياء من النوم لاستقبال نهار جديد بالابتسامة و الغناء و أنت أيضا يا خرافي استيقظي من رقادك لنبدأ رحلة اليوم الجديد.



المقطوعة الثالثة:
اتبعيني يا خرافي بين جماعات الطيور المحلقة في السماء و املىء الوادي بثغائك و مرحك و سرورك و استمعي إلى حديث الأنهار الهامس و شمي عطر الأزهار و النواح و تأملي منظر الوادي و قد غطاه الضباب بلونه الأبيض الجميل.



المقطوعة الرابعة:
يطلب الشاعر إلى خرافه أن تأكل ما تشاء من عشب الأرض و أن تستمعي إلى صوت مزمار الشاعر و هو يغني أحلى الأناشيد بألحان صادرة من قبل الشاعر و هي عطرة مثل الورد محلقة في السماء مثل البلبل الذي يغني بسعادة و سرور.



المقطوعة الخامسة:
إذ ولنا للغابة و غططنا الأشجار فعليك يا شياه أن تأكلي ما تشائين من الأعشاب و الثمار فهذه الأشجار ليست كأي أشجار فقد رعتها الشمس و أعطتها الضياء و غذاها القمر بنوره و شربه حتى ارتوت من قطرات الندى في وقت السحر.


المقطوعة السادسة:
لك يا شياهي في الغابة بين الأعشاب ولي الغناء و العزف حتى وقت الغروب و إذا جاء آخر النهار هذا يعني أن الوقت قد حان للعودة إلى حينا النبيل
محبة الخير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2007-07-07   #8 (permalink)
عضو فعال ورائع ومتألق
 
الصورة الرمزية محبة الخير
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 5,276
معدل تقييم المستوى: 1
محبة الخير يستحق التميز
رد: شرح قصايد الثاني اعدادي

شرح عروس الصحراء والحقول

1-أرى شجراً في السماء احتجب وشق العنان بمرأىً عجب

البيت الاول: الشاعر بدأ قصيدته بالفعل (رأى) وهذا دليل على نفسه الحاضرة ويقول بأنه يرى شجراً قد علا علواً شاهقاً حتى يكاد يحتجب في السماء بشق سحابها في منظر يثير الدهشة،

تعليق: على الرغم من أن القصيدة تتحدث عن النخلة إلا أن الشاعر فضل أن يبدأ قصيدته بكلمة (شجراً) وليس نخيل أو نخلة وذلك ليجذب انتباه القارئ ويشوقه ويثيره لمعرفة ماهية هذه الشجرة المجهولة وليعطينا صورة كلية عن هذه الشجرة ثم يبدأ بالتفصيل

*احتجب وشق العنان: تدل على مدى طول هذه الأشجار وعلوها بحيث تصل إلى السماء فتشق السحب وكلمة تشق فيها نوع من القوة.
-----------------------------------------------------------------------------------------
البيت الثاني والثالث:

2- مآذن قامت هنا أو هناك ظواهرها درج من شذب
3- وليس يؤذن فيها الرجال ولكن تصيح عليها الغرب

في هذين البيتين يشبه الشاعر النخيل بالمآذن ويوازن بينهما فيقول بأن النخلة كالمآذن منتشرة في جميع الأرجاء ولها درج من شذب ويكون من الخارج ولايؤذن فيها الرجال وإنما تصيح عليها الغرب .. فهي أوكارها.

وجه التشابه والاختلاف بين المآذن والنخلة:
- كل منهما يتميز بطوله المرتفع.
- للمآذن درج ولكن يكون من الداخل أما النخلة فيكون درجها من الخارج.
-المآذن يوذن فيها الرجال أما النخلة فالغراب يصيح عليها على اعتبار أن الغراب يحب الأماكن العالية والنخلة بطبعها باسقة مرتفعه.
-النخلة تنتشر في جميع الأرجاء في الحقول ، وفي الصحاري ، أيضاً المآذن تنتشر في جميع أرجاء الدول.

* هذه الصورة موحية ومعبرة زادت المعنى جمالا وأيضاً أكدت على صفة من صفات النخلة وهي الطول حينما شبهها الشاعر بالمآذن.
-----------------------------------------------------------------------------------------------
البيت الرابع:
4-
وباسقة من بنات الرمال نمت وربت في ظلال الكثب

هذه النخلة بُنية من بنات الرمل فهي تربت في أحضانها وكبرت وأصبحت باسقة تحت رعاية ظلال الرمال المتجمعه.

تعليق: استخدم الشاعر اسلوب ((بنات الرمال)) هنا: إنما هو تشبيه حيث شبه الشاعر النخلة بالبنت التي تتربى في أحضان وكنف أمها وهذه الأم ليست الأم البشرية .. وإنما هي الرمال.
هذا التشبيه أعطانا صورة حية فأصبحت النخلة كالبنت والكثب الرملية كالأم.
---------------------------------------------------------------------------------------------
البيت الخامس:
5- كسارية الفلك أو كالمسلة أو كالفنار وراء العبب

هذا البيت كله عبارة عن صورة بلاغية وهي تشبيه .. فسارية الفلك هي العمود الطويل الذي يوضع عليه شراع السفينة، أما المسلة فهي عمود حجري مرتفع يتدرج شيئا فشيئا حتى يصير مدبب الطرف وكانت تسجل عليها كتابات ونقوش ، الفنار هو البناء المرتقع في وسط البحار والذي يهدي السفن إلى الطريق الصحيح.
فشبه النخلة بسارية الفلك لعلوها وارتفاعها ولصمودها في وجه الرياح . وشبهها بالمسلة لطولها ونقوشها كالنخلة ووجه الشبه يتمثل في الطول والارتفاع والنقوش التي تتمثل في المسلة مثلها مثل الجذوع الصغير بالنخلة.
--------------------------------------------------------------------------------------------
البيت السادس:

6- تطول وتقصر خلف الكثيب إذا الريح جاء به أو ذهب

يواصل الشاعر وصفه للنخلة ويوصفها لنا وصفا دقيقا حينما تأتي عليها الريح ويقول: ومن العجب أنها تبدو أحيانا قصيرة وذلك حينما تتجمع عليها الرمال .. لكنها تعود فتطول إذا كشفت الريح عنها هذه الرمال ...
سر جمال هذه الصورة كما لو كانت هناك حركة خفية تجعل من النخلة تطول تارى .. وتقصر تارة أخرى.

* (تطول وتقصر) : طباق الغرض منه توضيح أن النخلة لا تكون على حال واحدة وإنما تمر بعدد من التغييرات التي تعطي النخلة جمالا وحركة.

* (جاء أو ذهب) : طباق الغرض منه الدلالة على أن الريح تكون في حركة مستمرة وهذا الطباق ساعد على إعطاء النخلة إيحاء بالقصر والطول والتغير في كل لحظة.
--------------------------------------------------------------------------------------------

البيت السابع والثامن والتاسع:

7- قد اعتصبت بفصوص العقيق مفصلة بشذور الذهب
8- وناطت قلاشد مرجانها على الصدر واتشحت بالقصب
9- وشدت على ساقها مئزرا تعقد من رأسها للذنب

فإذا تأملتها في موسم الإثمار عندما تتدلى عذوقها متراصة في الكباسات محملة بالبلح الأحمر وجدت فصوص عقيق منظومة تفصل بينها ألوان صفراء محمرة كأنها القطع الذهبية، ورأيت جيدها كأنه ازدان من ذلك بقلائد من المرجان تجمّل صدرها مع أوشحة ذهبية مطرزة بالقصب تتدلى من أعاليها ... اما ساقها فقد لفت عليه إزاراً منسوجاًمن عُقد متصلة.


تعليق وصور بلاغية :

1- شبه الشاعر النخلة في الابيات السابع والثامن والتاسع بالمرأة التي تلبس عقداً من المرجان وقطع الذهب لتزين بها صدرها في ليلة زفافها.


مع أوشحة ذهبية مطرزة وإزاراً منسوجاً من عُقد متصلة .. فالنخلة هي المرأة العروس .. والرطب الأحمر بعناقيده الذهبية هو العقد الذي يزينها

10- أهذا هو النخل ملك الرياض أمير الحقول عروس ((العزب))؟

الشاعر يبدأ البيت العاشر بأسلوب استفهام الغرض من هالتعجب ويقول: أذلك هو النخل الذي طالما تحدث الناس عنه فجعلوه لثمره وجماله وبهائه مليك البساتين؟ لأنه يبدو مشرفاً عليها من مكان عالٍ فتحسبه الملك وسط رعيته، وأمير الحقول لأن الزروع تتصاغر حوله .. وعروس المزارع لجمال منظره.

تعليق وصور :
1- ملك الرياض، أمير الحقول : شبه الشاعر النخيل بالملك والأمير الذي تحيط به رعيته مثل النخلة التي تحيط بها النباتات والمزروعات.

2-عروس العزب: تشبيه النخلة وهي في وسط المزارع بالعروس التي تتميز عن باقي الحضور بجمالها وزينتها وبهائها.


* استخدم كلمة (عروس العزب): لما فيها من قرب من طبيعه النخلة الجميلة القريبة المحببة إلى نفوس كل الناس من دون أن تتميز عليهم بألقاب ملكية أو أميرية.
كما أن الشاعر استخدم كلمة العزب لما فيها من دلالة على بيئة الشاعر الاجتماعية وأنها أنسب لوزن البيت وقد يعود ذلك إلى شهرة هذه الكلمة في بيئة الشاعر ولأن الشاعر يريد أن يكون واقعيا.
---------------------------------------------------------------------------------------------
11- طعام الفقير وحلوى الغني وزاد المسافر والمغترب

هذا البيت هو إجابة للسؤال الذي تم طرحه بالبيت السابق فالشاعر يقول بأن خير النخل قد عمّ الجميع.. فثمره الحلو الطيب ينتفع به الناي على اختلاف طبقاتهم .. فالفقير يجد فيه طعاما له.. والغني يجد فيه نوعا من الحلوى اللذيذة .. والمسافر يتخذ منه زاداً يتزود به وكذلك المغترب.
---------------------------------------------------------------------------------------------
12- فيا نخلة الرمل لم تبخلي ولا قصرت نخلات الترب
13- وأنتن في الهاجرات الظلال كأن أعاليكن العزب

الشاعر يناجي النخلة ويحدثها قائلا: ما أكرمك أيتها النخلة .. وما أعظم فضلك علينا ، أينما كنتِ في الرمال أو المزارع فأنت مصدر رزق وخير وبركة ..: في الهاجرات الظلال وعندما يشتد الحر نجد لديكِ ومن عطاء أعاليكِ الظل والراحة.

تعليق: الشاعر في بداية البيت الثاني عشر يخاطب النخلة كما لو كانت إنساناً يسمع ويتكلم فهنا أنسنة لهذه النخلة أما البيت الثالث عشر فيشبه الشاعر النخلة بالرجل الذي يضع ويلف على رأسه عمامة تقيه من حر الشمس.
----------------------------------------------------------------------------------------------
14- وأنتن في عرصات القصور حسان الدمى الزائنات الرحب

يواصل الشاعر ذكره لفوائد النخلة ويقول بأن النخيل أيضاً موجودة في ساحات القصور الواسعة منتشرة هنا وهناك .. تزينها كما لو كانت تحفاً جميلة.

تعليق:
تشبيه النخلة بالتحف والتماثيل الجميلة التي تزين بها أرجاء القصور وساحاتها وهذا دليل على مدى جمال النخلة وروعتها وأهميتها .. لذلك فهي تتخذ كوسيلة لتجميل الساحات والأماكن.
-------------------------------------------------------------------------------------------
15- جناكن كالكرم شتى المذاق وكالشهد في كل لون يُحب
ثمر النخيل متعدد المذاق مثله مثل الكرم أي العنب وأيضاً مختلف الألوان كالشهد أي العسل يُحب ويُفضل.

تعليق: تشبيه الرطب بالكرم الذي يتميز بتعدد وتنوع ألوانه وبالعسل الذي له عدة ألوان وبكل لون يُحب.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ
المعاني

احتجب\تغطى
شق\قطع
العنان\السحاب
مأذن\مئذنة
ظواهرا\الجزء الخارجي
درج\سلم
باسقة\المرتفعة او الطويلة
الكثب\الرمال
العبب\الأمواج
اعتصب\العصابة
العقيق\الجواهر
الشذور\القطع الصغيرة من الذهب
ناطت\علقت
للذنب\نهاية الشيئ
مئزرا\الوزار
الرياض الأض الخضراء
العزب\البستان الكبير
عرصات\المساحات
شتى \ممنوع
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
الرياض : م. روضة ، الأراضي الواسعة الخضراء
زاد: عدة
العقيق: حجر كريم أحمر
المرجان: البرتقالي المصفرد
اتشحت: لبست الوشاح
مئزر : الوزار
القصب: مطرز بالخيوط الذهبية


والافكار الجزئية : (تكملة)

10 و11 ماعندي فكرتهم

12- التخلة تجود بخيراتها أينما وجدت.
13- الإستفادة من ظلال النخلة والإستيقاء بها من أشعة الشمس.
14- استخدام النخيل لتجميل الساحات والقصور
15- ثمار النخلة شهي متنوع.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
الفكرة العامة:
وصف جمال وفوائد النخلة.

الأفكار الجزئية:
(البيت الاول) إعجاب الشاعر بمنظر النخيل.
(البيت الثاني والثالث) تشبيه الشاعر النخلة بالمأذنة.
(البيت الرابع) النخلة ابنة الصحراء
(البيت الخامس) تشبيهات الشاعر للنخلة
(البيت السادس) ماعرفت الفكرة
(البيت 7-8-9) تشبيه الشاعر النخلة بالعروس المتزينة.

المعاني:
احتجب: تستر وتغطى
العنان: السحاب
عجب: مثير للدهشة
ظواهرها: خارجها ،شكلها الخارجي
شذب: أصول النخيل على الجذع
بنات الرمال: النخلة
شق: قطع ، فرق
بمرأى: بمنظر
مآذن: م.مأذنة
درج: السلم
باسقة: المرتفعة ، الشامخة، العالية
ربت: زادت، نَمت
الكثب: التلال
سارية: العمود الذي ينصب وسط السفينة
الفلك: السفينة
المسلة: عمود أثري من آثار الفراعنة
الفنار: مصدر الضوء(المصباح)
العبب: أمواج البحر
اعتصبت: شدت العصابة
شذور: قطع من الذهب .. م.شذر
ناطت: علقت
عرصات: المتسع من القصور
الدمى : التماثيل
محبة الخير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2007-07-07   #9 (permalink)
عضو فعال ورائع ومتألق
 
الصورة الرمزية محبة الخير
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 5,276
معدل تقييم المستوى: 1
محبة الخير يستحق التميز
رد: شرح قصايد الثاني اعدادي

شرح قصيدة العامل

الأفكار:
1-2-3- تعظيم وتمجيد دور العامل

4-5-6-7- أهم صفات العامل

8-9-10-11-12- شواهد جهود العامل

الفكرة العامة :
العامل وأثره في بناء الحضارات وصناعة تاريخ الأمم


معاني المفردات :

إهابه: الجلد

أقسمت : حلفت

جلبابه : لباس العامل

وهب : أعطى

الوجود : الكون

سخا : تكرم ( ترادف مع وهب)

بلبابه : العقل

ماجد : حسن الخلق

نابه : واعي وحذر

قسماته : ملامح وجه

مبلغ : مدى

عزمه : القوة والإرادة

النائبات : المصائب والشدائد

مدلهم : شديد السواد

زيف : الكذب والخداع

آيات : دلائل وبراهين

صرح : البناء العالي

أعيا : أصبح صعباً

بناءة : متحضرة وفعالة

شرح الأبيات ....

البيت الأول :
في مطلع أبيات القصيدة يقول الشاعر إنه حلف وأقسم أن التاريخ قد حفظ في جلد قوي وذلك دلالة على أصالته و مجده فالمجد قد تكون وقد نبع من لباس العامل فالعامل يعمل ليصنع المجد ويصنع الحياة .

البيت الثاني :
يتابع الشاعر بقوله أن العامل قد وهب الكون حياته وشبابه وعمره متكرما فهو قد قدمه لوجه الله كما يقول أنه قد منح العالم عقله ليبدع في عمله .

البيت الثالث:
في هذا البيت يوجه الشاعر الكلام لكافة الناس فيقول لهم من منكم قد استهواه وقد جذبه منظر هذا العامل الحسن فانظروا أليه بعقله ولا تنظرو ألى شكله.

البيت الرابع :
يواصل الشاعر مدح العامل ووصفه فيقول إن ملامح وجه هذا العامل تظهر لنا مدع قوة إرادة هذا العامل ومدى نشاطه وتتجلى هذه الصفات في العامل في وقت الشدائد الذي تسود فيها الحياة ولا عجب من ذلك فالمعدن الأصيل يظهر في وقت الشدائد .

البيت الخامس :
في هذا البيت يصف الشاعر حال العامل فيقول إنه قد تصبب عرقا وقد شبه الشاعر الروح بالعصارات كما شبه الشاعر الجبيت عندما يفرز العرق بالروح التي تخرج .

البيت السادس :
هنا يقول الشاعر أنه العامل قد فجر العديد من الينابيع بواسطة فأسه وقد شبه شباب العامل بالفأس الذي يضرب به الأرض فتتفجر له ينابيع الماء أو الحياة.

البيت السابع :
شبه الشاعر العامل بشعلة الحق التي تميزت بالنقاء والصفاء كما ينفي الشاعر صفة الكذب والخداع عن العامل .

البيت الثامن :
يخاطب الشاعر الناس فيقول لهم ويأمرهم بالسؤال عن تاريخ الشعوب والبحث فيها حيث سيجدون له دلائل وبراهين لمجده حيث إنها تؤكد إن أساس المجد هو العامل .

البيت التاسع :
يشرع العامل بتعديد الحضارات فيقول أنه من هذه الحضارات آشور في العراق و الأهرام في مصر حيث إن هذه الحضارتين يمثلان نسبة ضئيلة أمام جهود العامل وانجازاته كما يذكر أعرق الحضارات وهي تدمر التي نشأت في سوريا حيث في ذلك الزمن القديم لم تكن لغة اللسان متداولة بين الناس فاستنجدو بالرسم ليتجاذبو أطراف الحديث حيث إن هذه الرسومات جلية للناظر كالشمس وكل هذا بفضل العامل .

البيت العاشر :
في الشطر الأول توحي هذه العبار بفضل العامل في تقدم العلم واستمرار جهود العلماء و انجازاتهم
في الشطر الثاني توحي بجهود العامل التي لم تقتصر البر أو الأرض وانما غزت الفضاء

البيت الحادي عشر :
يوضح الشاعر طموح العامل فيقول إن منذ قرون كم فكر الانسان بالقمر وكم حلم بالهبوط عليه وكم تنقل هذا الحلم من جيل إلى جيل ليتحقق على يد العامل بعد إن كان صعب المنال .

البيت الثاني عشر :
يختم الشاعر قصيدته فيقول إن العامل هو البناء العالي الشامخ لكل حضارة متقدمة ومزدهرة ومتطورة سواء كانت في الأرض او من فوق أعالي السحاب .

محبة الخير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2007-07-07   #10 (permalink)
عضو فعال ورائع ومتألق
 
الصورة الرمزية محبة الخير
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 5,276
معدل تقييم المستوى: 1
محبة الخير يستحق التميز
رد: شرح قصايد الثاني اعدادي

درس (((جوائز عالمية )))

لفكرة العامة: الجوائز العالمية وأثرها بين الشعوب


الأفكار الرئيسية :


1- التنافس الشريف وصوره ومظاهره
2- التنافس قديم قدم الإنسان/ الغربة في التفوق والتقدم
3- جائزة نوبل ومجالاتها
4- نشآة نوبل
5- سبب نشأة جائزة نوبل
6- أبرزالذين نالوا جائزة نوبل
7- جائزة الملك فيصل ومجالاتها
8- نوعية جائزة الملك فيصلومجالاتها ومكانتها
9- الشخصيات التي نالت جائزة الملك فيصل
10- دعوة الكاتب لطلاب العلم وحثهم على نيل الجوائز
محبة الخير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حفل تخريج الفوج الثاني لمدرسة سترة الثانوية للبنات MR فعاليات البحرين 0 2007-06-19 12:38 PM


الساعة الآن 01:09 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0